الريم الناصري

قارئ اليوم .. قائد الغد

Posted on: 2009/08/14

IMG_0267

كنت أفكر كثيراً بكتابة موضوع حول أهمية القراءة و عن أهمية إعادة هذه الأمة إلى سابق عهدها ..

كانت لدي بعض الأفكار والمعلومات حول الموضوع و لكن ما شدني حقاً هو حلقة من حلقات خواطر للمبدع أحمد الشقيري .. كانت جميع حلقاته بكل مواسمها ملهمة بلا استثناء ..

هذه الحلقة كانت تحمل عنوان “قارئ اليوم قائد الغد

“أنزل الله سبحانه وتعالى قوانين ثابتة للنهضة وهذه القوانين للبشر وليست فقط للمسلمين

و اذا كان هناك مجتمع طبق القوانين القرآنية سينهض حتى لو لم يكن مسلماً ..

و اذا كان هناك مجتمع لم يطبق هذه القوانين القرآنية سيخسر حتى لو كان مسلماً ..

و أولى قوانين النهضة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم هو قانون اقرأ ..

و قد طرح الشقيري تساؤلاً أثر فيني رغم معرفتنا له منذ عهد ولكن أسلوب طرح السؤال كان مؤثراً :

أيننا أمة اقرأ في القرن الواحد والعشرين: أمة العرب أم أمة الغرب ؟!

وقد قام في حلقته الرائعة بعمل استفتاء لمجموعة من الأطفال العرب و الغرب ..

ما هي الكتب التي تقرءوها ؟

وكان غالبية المجيبين من الأطفال العرب: ” ليس لدي كتباً، لا أحب القراءة ، كتب ولكن لم أحفظ أسماءها “

أما الطرف الآخر من الأطفال الغرب: كل واحد منهم يذكر أسماء كتب 2 أو 3 من التي يتذكرها ،

أما الاستفتاء الآخر كان لمجموعة من الأمهات بسؤال : ما هي الكتب التي تنصحين بها أطفالك ليقرءوها ؟

لم أكن أتصور أن تكون إجابات الأمهات جميعاً بهذه الصورة المخجلة والواثقة أيضاً حيث ذكرن ” قمت بقراءة بعض الكتب ولكنني لا أتذكر عناوين هذه الكتب! ، لا أنصح بقراءة الكتب ولكنني أنصح بالأمومة نفسها التي تبع من أعماقي فالأمومة لا تحتاج إلى كتب !!! ، هو ليس كتاباً ثابتاً لأن الحياة هي أكبر كتاب !! ..”

بينما أمهات الغرب ذكرن مجموعة لا منتهية للكتاب المضلين لديهن مع أسماء الكتب أيضا ..

ومن القصص العجيبة التي ذكرها .. هي أن الرسول صلى الله عليه وسلم طلب من الأسرى في غزوة بدر أمراً عظيماً وهو أن كل واحد منهم يقوم بتعلم 10 من الصحابة القراءة والكتابة سوف يطلق سراحه .. سبحان الله العظيم .. وقد كان من نتاج هذا التعليم زيد بن ثابت رضي الله عنه الذي أصبح من كتاب الوحي .

وقد ذكر الشقيري نصيحة جميلة سوف لن أنساها .. وهي أن نشتري مكتبات لأطفالنا في غرفهم ونملأها بالكتب لكي نعودهم على منظر الكتب فتصبح جزءاً لا ستجزأ من حياتهم ..

الأطفال ينشئون قراءاً على يد أهاليهم .. فلا تحرموا أولادكم من القراءة اذا كنتم لستم بقراء ..”

هذا ملخصاً لما رأيته في تلك الحلقة الرائعة .. و لا ننسى أمراً مهماً وهو أن الخطأ ليس عيباً اذا تداركناه وصححناه ، ولكن الخطأ ان نستمر بالخطأ رغم معرفتنا ذلك .. لذا دعونا نهتم بهذا الأمر أكثر من اهتمامنا بتوافه الأمور ..

لازلت لا أنسى ذلك الموقف عندما كنت في زيارة لأحدى مكتبات جرير ، وعندما كنت أقوم باختيار مجموعة من قصص الأطفال لأخي الصغير .. رأيت فتاة صغيرة تتحدث اللغة الإنجليزية ، يتراوح عمرها بين 8 و 9 سنوات، افترشت الأرض بكل ثقة وحماس فاتحة كتاب ما وتقوم بقراءته بصوت عالي .. كان مشهداً جميلاً يدعوا للتأمل أكثر ..

أنا لا أتكلم هنا فقط عن الأطفال بل عن الجميع ، لا ننكر أننا في القرن الواحد والعشرين أصبح لدينا الكثير من المغريات التي تبعدنا عن القراءة أو تجعل قراءتنا أقل من السابق ، كالإنترنيت والألعاب الإلكترونية والتلفزيون و المبالغة في متابعة الرياضة و مشاغل الحياة اليومية .. و لكن هذا لا يبرر أن الإنسان قادر على موازنة الأمور ، فمثلي أنا أعترف أن قراءتي لم تعد مثل السابق لكنني أقرأ في الإنترنيت الكثير و استخدم تقنيات تساعدني على قراءة مفضلتي مثل RSS في Google Reader مثلاً ، ومشاركة زملائي قراءاتهم لي ومشاركتي قراءاتي لهم من خلال ذلك .

لا ننكر أننا نستطيع التمييز بوضوح لنظرتنا للشخص القارئ والشخص الغير قارئ و كذلك المجتمع الذي يهتم بالعلوم والمعرفة عن المجتمع الذي لا يجعل هذا الأمر في قائمة اهتماماته ..

لذا لماذا هناك الكثير والكثير من الذين لم يقرأو في حياتهم سوى كتب المدرسة !! ..

لماذا هناك الكثير من المحبطين والمثبطين من عزائم القراء فلقد قابلت الكثير ممن يقولون بعاميتهم بأسلوب ساخر :” والله يا انت رايقه ،تعالي انبسطي معنا وممديه عاهالكتاب!” ، لم يدركوا أن متعتي تلك اللحظة كانت بقراءة ذلك الكتاب .. وليس بجلسات مكررة يغلبها الحديث حول الناس والغيبة فيهم ..!

يجب علينا أن نعيد التفكير ملياً في الأمر ، أحمد الله تعالى الذي وُجدت في عائلة وأسرة مهتمة جداً بالقراءة لأنني أثق تماماً بأن نسبة كبيرة من المجتمع الغير قارئ بسبب الوالدين الذين لم يعطوا اهمية للقراءة و لم يشجعوا ابنائهم يوماً على ذلك ، فكيف سنرى نحن جيلاً محباً للقراءة ؟

قيل في السابق: وينشئ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه .

تحياتي ،

1 Response to "قارئ اليوم .. قائد الغد"

جزاكي الله خيرا أختنا الفاضلة وفي إنتظار المزيد من ملخصاتك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

AlreemAlnasri

الحياة حكمة

ولم أجد الإنسان إلا إبن سعيه فمن كان أسعى كان بالمجد أجدرا وبالهمة العلياْ ترقى إلى العٌلــى فمن كان أعلـى همـة كان أظــفرا

I use 2DO for iPhone

Blog Stats

  • 11,157 hits

Del.icio.us

أغسطس 2009
د ن ث ع خ ج س
« يونيو   سبتمبر »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  
%d مدونون معجبون بهذه: