الريم الناصري

Archive for the ‘من حروفي’ Category

هذه السنة مختلفة عن سابقها .. ربما أتتني فرص واقتنصتها وربما لا .. أسلوب الحياة هو فقط ما يحدد ماذا فعلت وماذا لم تفعل .. اسلوبك ما يتلكم عنك ليس ثمة شيْ آخر ..

على نهاية هذه السنة قررت لأول مرة ان أبدا نظاماً جديداً في حياتي فإن اعتمدته وأنجزته بنسبة أعلى من 80% كما ذكر د. عبدالله العثمان فإنك في طريقك إلى ان تكون من العظماء

  1. تعلمت أنه إن لم تكتب خطتك وحياتك على الورق فأنت ستضل مشتتاً أو معالم حياتك غير واضحة بشكل تام مهما ادعيت غير ذلك .. كنت اتجنب التخطيط دوماً لاعتقادي انه أمر يقيدني أكثر مما يجعلني اعيش بشكل طبيعي ، ولكني كنت مخطئة ، فإذا فكرنا بحياتنا من منظور آخر ( إن أيامنا إن ذهبت فلن تعود وأن نتخيل أنفسنا بعد 60 أو 70 سنة عندما نرى حياتنا السابقة كشريط أمام أعيننا وقتها سنحدد هل نحن فخورون بما عملناه أم نادمين على اوقات اضعناها كنا قادرين على ملئها بأوقاتنا وعقولنا وهمتنا التي وهبنا الله إياها على طبق من ذهب ) .
  2.  قمت بجرد كل إنجازاتي في عام 2009 ، ليكون شريط حياتي في سنة كاملة مرسوماً أمامي .. كنت أعتقد أنني عملت أكثر مما وجدت فعلياً .. لكنني تعلمت منه كثيراً .. بشكل عام هناك أمور تطورت كثيراً ولكن في المقابل لم يكن عدد إنجازاتي كثيراً بالشكل الذي توقعته J والسبب يعود إلى أن لدي الكثير لأعمله لولا التسويف !
  3.  قمت بزيارة موقع خطط ويانا –من مشاريع د. عبدالله العثمان– الذي وجدت فيه الكثير والمفيد ، واستفدت كثيراً من قسم مقالات التخطيط فيه ، وبالأخص مقالة : فن التخطيط وهنا اقتباس لمعلومة مهمة شجعتني كثيراً وأعطتني الامل :
      • 3 % من الناس لديهم خطة واضحة ومحددة لحياتهم
      • التخطيط يزيد انجازك 30 %
      • اذا انجزت 50% فأنت منجز
      • إذا أنجزت أقل من النصف قف مع نفسك
      • إذا أنجزت أكثر من النصف فكافيء نفسك
      • إذا أنجزت 80 % فأنت من العظماء

4. استمعت لمحاضرة د.طارق السويدان في التخطيط للحياة في سلسلته ( رتب حياتك ) و أجبت على مجموعة الأسئلة التي طرحها في معرفة طريقنا في الحياة واستطعت أن أثبت أموراً كنت محتارة فيها ، وأنفي أخرى كنت أعتقد بصحتها ، هنا ملف ( الأسئلة والتعليق الكامل الذي تحدث فيه د. طارق السويدان ) يمكنك ان تستفيد منه مثلي أيضاً ..

5. أهدافي عالية لـ 2010 و من بدايتها ولله الحمد :

  • تعلمت من شريط حياتي لـ2009 لأنني لم أحدد أهدافي اكتشفت في نهاية السنة أنني لم أحقق ما كنت اطمح إليه تحديداً ولا يحق لي أن أقول تحديداً لأنني لم أحدد أهدافاً على الورق بل كانت مرسومة في عقلي وما يكتب في العقل كما يكتب على البحر !
  • كتبت خطتي السنوية كاملة على الورق ، ومن ثم قمت بتقسيمها كاملة شهراً شهراً ، ومن ثم كل أهدافٍ شهريةٍ قمت بتقسيمها أسبوعاً أسبوعاً ، وبالتالي لكل يوم نصيبه من تقسيم الأهداف .. بهذه الطريقة أصبح الأمر أسهل في التنفيذ ، واضح الملامح أمامي .
  • التقليل من استخدام twitter وكسب كثير من الوقت الذي انفقه عليه بعمل أمور أكثر فائدة و بالتالي تنفيذ أهدافي J ، ذكر اخي بندر رفه كلمة رائعة أثرت فيّ كثيراً (حان الوقت للتركيز على ( ماذا أفعل أنا الآن ) .. بدلاً من التركيز على ( ماذا فعلت أمّة محمد ﷺ الآن )

في النهاية تعلمت من 2009 الكثير ولن ادع 2010 يمر علي لأعود فأذكر نفس كلامي هذا بوقت مثل هذا بعد عام من الآن ، لذا سأبادر وسأتعب قليلاً من أجل أن أكون فخورة بنفسي وبإنتاجي في نهاية العام .. وأحببت أن أشارككم ببعض الأمور التي افادتني أعلاه ..

Advertisements

collective-6220-15654-499ae376b9cc8

موضوع كثير ما ناقشناه ، أثار جدلاً كبيراً ومصدر خلاف كبير في مجتمعاتنا هو "العادات والتقاليد" .

"العادات" كلمة أتت من "العادة" وهي شيء أٌعتيد على فعله حتى أصبح في النهاية "تقليد" مُسلم به ، لا يُمس ولا يقترب من حدوده ، في مقامي هذا أنا لست ضد العادات والتقاليد بشكل عام ، حيث أنها تأخذ جانبين : إيجابي وسلبي ، الإيجابي منها يكمل الدين والمجتمع وحضارة الأمة كاملة وهو التراث الحقيقي الذي نورثه بفخر لأجيالنا القادمة، ولكن السلبي منها هو ما يزيدنا تخلفاً وتراجعاً .

أقرأ باقي الموضوع »

 

books3

هناك أمر لم يكتب لي الله ان أحبه أو استسيغ قراءته ، وهو الروايات ، كل مرة اكتب في قائمتي تحتوي واحد منها او اثنين ولكن عند وقوفي أمام الكتاب وتقليبه ، اقرر عدم شراءه .. لم تعد ترق لي الروايات الرومانسية ابداً وبت أشعر بتكلفها الكبير ، وخصوصاً أن اغلب الكتب التي اكتب عناوينها ، أفاجأ بأنها من النوع الرومانسي ، فأتركها من أول وهله ..

لدي كتاب فوضي الحواس لأحلام مستغانمي ، سقف الكفاية لمحمد حسن علوان ، ورغم روعة اسلوبهما ، وكوني أقرأ لهما ، ليس من اجل معرفة ماذا سيحدث في القصة ، بل من أجل الاستمتاع بأسلوب التشبيهات والمجاز الفني الذي يتبعانه .. ورغم ذلك ، لم انهي من الكتابين غير ربعهما او اقل بكثير ..

كنت اتساءل لما لا أحب قراءة الروايات ؟ هناك الملايين من من يستمتعون بقراءتها حتى اخر حرف .. هناك حيرة وتساؤل فقط ..

news_535_416157

   و لكن بعد ان سمعت كلمة رائعة لـ الدكتور طارق السويدان .. شعرت بعدها بفخر حول نفسي و لم اندم قط علي ابتعادي الفطري عنها ، حيث اكتشفت من كلامه ان في هذا خير لي ، قال الدكتور :

( كثير مما تعلمته تعلمته من الكتب ، وقبل أن ادخل في الحكمة التي تعلمتها ، شيء صغير عن قضية الكتب : الكتاب شيء جميل ، شيء عظيم ،شيء رائع ، تخيلوا ان كتاب صغير مثل هذا -يقصد هكذا علمتني الحياة لمصطفى السباعي- يحوي تجربة انسان لسبعين سنه ! وتأخذها بمبلغ زهيد جداً !! ، أي شيء عظيم هذا نجده في الكتب ، أقرءوا الكتب أبحثوا عنها ، ليست كل الكتب ، هناك كتب تافهة ، هناك كتب هامشيه ، و نصيحة بالذات للذين يكثروا من قراءة الروايات ،قليل من الروايات فيها معاني عميقة، معظمها تحوي معان سطحيه ،فلا تبالغوا في ذلك ،أنا اعطي دائماً نصيحة : لا تكن قراءتك للروايات أكثر من ١٠٪ كحد أقصى في قراءاتكم ، وأقرءوا الكتب التي فيها التجارب والمعاني والحكم و المعلومات و القناعات والمعرفة ، ستتغير حياتك 🙂

قرأت عبارته هذه في تسجيل صوتي رائع جدا لبرنامجه الرائع ( علمتني الحياة ) الذي سبق عرضه في قناة الرسالة في رمضان الماضي .

كلمات وخواطر وقصص لا تمل ابداً من سماعها مرة تلو الأخرى ، لذا في تدوينات قادمة سأكتب حول بعض ما تعلمته من  تجارب طارق السويدان من حياته ..

انها كنوزاً لا يقدر ثمنها .. في كل مرة يدهشني هذا الانسان بسعة اطلاعه وقوة تأثيره .. اسأل الله ان يعطيه بقدر ما يعطي و أكثر .. و يضاعف له الأجر بهمته وعمله ..

تحياتي

الريم بنت صالح الناصري

 Picture 2

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على نعمة العقل ، نعمة حب التعلم ، نعمة الوقت والتيسير ..

سعيدة بحصيلتي من معرض الكتاب هذه السنه ، خصوصا أنها قيمة و احتوت الكثير من الكتب التي لم اتوقع ان أجدها كلها . في تدوينه سابقة ذكرت خلالها مجموعة من الكتب كنت قد خططت لشرائها ، وبعد ذهابي للمعرض وجدت  أكثر من ذلك ولله الحمد ..

بشكل عام :

  • المعرض كان مرتباً جداً ، لم يكن هناك شيئاً ناقصاً
  • تنظيم دور النشر حسب نوعها باللون
  • كتيبات لدور النشر ومواقعها بالتحديد ، خرائط للقاعات
  • ٨ مواقع ( هل أنت تائه؟ ) للسؤال عن كل شي ، موزعه على موقعين لكل بوابة
  • العربات كانت من أكثر الامور التي ساعدتني ،حجم العربات المستخدمه عملي جداً
  • التفاصيل الأخرى من أكل ودورات مياه كان أفضل من رائع ..

أما الكتب التي اشتريتها فهي كالتالي :

 

دار اقرأ للنشر والتوزيع :

  • علماء رغم التحدي لـ د.جاسم المطوع
  • متعة الكتابة من الفكرة وحتى النشر لـ صالح أحمد الشمري
  • أشياء مهمة ومهمة الأشياء لـ أ. سهام خالد العامر
  • اقرأ كتاباً في ساعة لـ المستشار يوسف الخضر

مكتبة العبيكان :

  • لا تحزن لـ د. عايض القرني
  • كيف تصبحين ناجحة ومحبوبة ؟ لـ عدنان الطرشه

مؤسسة بحسون للنشر والتوزيع :

  • النظرات ١
  • النظرات ٢
  • النظرات ٣

دار المنارة :

  • صور وخواطر لـ علي الطنطاوي
  • من حديث النفس لـ علي الطنطاوي

 

دار القلم :

  • خلق المسلم  لـ محمد الغزالي
  • الطريق من هنا لـ محمد الغزالي
  • دار الشروق :

  • معركة التقاليد لـ محمد قطب
  • ثقافتنا بين الانفتاح والانغلاق لـ د.يوسف القرضاوي

 

دار اليقين :

  • ٣٦٥ مولة في النجاح ( مقولة لكل يوم ) لـ رءوف شبايك
  • ٢٥٠ حكمة من روائع الشيخ محمد الغزالي لـ كريم الشاذلي
  • امرأة من طراز خاص(العادات الخمس للمرأة الناجحة) لـ كريم الشاذلي

    الإبداع الفكري :

  • لو كان بيننا الحبيب لـ أحمد الشقيري

متفرق :

  • أديان البشر (عرض موجز ومقاربة) لـ وهدان عويش من دار : أزمنة
  • الخالدون ١٠٠٠ شخصية عالميه لـ مجدي سيد عبد العزيز  من دار : العالم العربي

مؤسسة وهج الحياة للإعلام :

  • مجلد مجلة حياة ١٤
  • مجلد مجلة حياة ١٥
  • مجلد مجلة حياة ١٦ بالإضافة الي اخر عدد مجاني 🙂

و لكن عند تجولي في المعرض ، وجدت الروايات التي كتبت عن نية لشرائها ، ولكنني قررت عدم شراءها فور تقليبي لها والسبب في ذلك سأحدثكم عنه في تدوينه قادمة بإذن الله ، آمل ان تستمتعوا بالتقرير المبسط عن حصيلتي في التنمية البشرية .

تحياتي
الريم بنت صالح الناصري

 

كتابة قائمة الكتب التي ننوي شراءها قبل زيارة أي معرض للكتاب ومتعتها تذكرني بمتعة الذهاب الى المكتبة واقتناء الادوات المدرسية قبل بدء المدرسة عندما كنا صغاراً 🙂 ..

أعلم تماماً أن انشغالي كثيرا بالجامعة والحياة بشكل عام يقلل كثيراً من قراءتي .. ولكنني بصدد عمل خطة لتكثيف القراءة حيث انني اكتشفت قريباً مكاناً رائعاً يساعد على القراءة ، أسأل الله ان يبارك فيه ..

و أعلم ايضاً أن مكتبتي تحتوي عدة كتب اشتريتها قريباً ولم اقرأها بعد ، و كتباً أخرى لم أكمل قراءتها بعد .. فلما اذهب مجدداً واقتني كتباً اضافية ؟

في الحقيقة هي كما ذكرت متعة لا يعلمها غير محبي القراءة ، و فرصة زيارة معرض للكتاب تعني عدة أشياء :

  • توفر اغلبية الكتب التي اريدها في مكان واحد .
  • زيارة واحدة أو اثنتين للمعرض كافية عن زيارتي للمكتبات لمدة طويلة ..
  • بالنسبة للإمارات ، فإن الكثير من المكتبات تركز أكثر على بيع الكتب الإنجليزية أكثر من العربية ، و اغلبية المكتبات هنا إن لم يكن 3/4 المكتبة كتباً إنجليزية فإن زاوية واحدة كافية لعرضها .. مما يقلل من فرص الحصول عليها .

بالنسبة لقائمة الكتب التي اريد اقتناءها هي كالتالي :

دار الساقي :

  • طوق الطهارة : محمد حسن علوان
  • صوفيا : محمد حسن علوان

مركز الراية للتنمية الفكرية :

  • وجهتي في الحياة : د. عبدالكريم بكار
  • من أجل التقدم : د. عبدالكريم بكار

مكتبة العبيكان :

  • لا تحزن : عايض القرني
  • عظماء بلا مدارس :عبدالله صالح الجمعة

مؤسسة الإسلام اليوم للإنتاج والنشر :

  • هي هكذا، كيف نفسهم الأشياء من حولنا : د. عبدالكريم بكار
  • ولا يزالون مختلفين : د سلمان العودة
  • مع العلم : د سلمان العودة
  • مع المصطفى : د سلمان العودة

دار ابن حزم :

  • صور وخواطر : علي الطنطاوي
  • من حديث النفس : علي الطنطاوي

نهضة مصر :

  • خلق المسلم : محمد الغزالي

دار الشروق :

  • رحلتي الفكرية في البذور والجذور والثمر : عبدالوهاب المسيري
  • ثقافتنا بين الانفتاح و الانغلاق :د يوسف القرضاوي

الدار العربية للعلوم :

  • جناحها الريح وغيمة ماطرة : آسيه السخيري

دار القلم :

  • جدد حياتك : محمد الغزالي

و كتاب حول العالم : فهد الأحمدي

ما يحيرني في اقتناء الكتب ، أن لدي نسخ الكترونية كثيرة من الكتب التي انوي شراءها ..

لازالت القائمة لم تنتهي بعد .. ولكن هذا ما يدور بذهني حتى الان ..

SmotherPoster

كثيراً ما أفكر أننا جيل محظوظين كثيراً ..

لدينا الكثير من الأمور التي تدفعنا قدماً نحو النجاح .. تساعدنا على تخطي الأخطاء التي مررنا بها .. لدينا فرص التعلم ، الكتب ، القدوة ، و كثير من التقنيات التي تسهل علينا الحياة و تختصر علينا الوقت لتنفيذ أهدافنا ، الصحة .. لدينا الوقت نفسه الذي نملك ان نصنع به ما نشاء ..

إنه حديث النفس ..

  • ماذا تتوقع لو جاء شخص من الماضي و رأى الأمور الكثيرة التي أنعم الله بها علينا في وقتنا هذا ، ماذا ستكون ردة فعله ؟
  • ماذا تتوقع من نفسك بعد 20 أو 30 سنة من عمرك ، وقد بدأت تهرم وتعيد عرض شريط حياتك بين عينيك ، ماذا فعلت وماذا لم تفعل ؟
  • ماذا تتوقع لو جاء أحفادنا في المستقبل و علموا اننا لم نصنع شيئاً في الكنوز التي هبنا الله بها غير اهدارها ؟

كثيراً ما نجد في طريقنا الكثير من الأمور التي تشد على أيدينا وتدفعنا نحو الأمام ..

قبل عدة أيام كنت أشاهد فيلم SMOTHER ، وكانت والدة البطل تتكلم وتعيد حساباتها عن ماضيها ، فسألت ابنها ؟

( هل تستطيع أن تعيدني إلى عام كذا وكذا لأبدأ من جديد و أفعل ما لم أقم بعمله  ؟ )

أثرت فيني هذه الكلمة كثيراً .. و فكرت بنفسي وبمن حولي ..

  • نحن لدينا كل شي ، كل شي .. فهل بدأنا بعمل ما خططنا لعمله ؟ لدينا الأساس وهو ( الشباب ) .

من جهة أخرى ، وفي ذات الوقت تقريباً .. قرأت مقالة رائعة للكاتب الرائع: عبدالله العبدالغني ، بعنوان ( ماذا أنجزت في أول 25 سنة من عمرك؟ )

ماذا أنجزت في أول 25 سنة من عمرك؟
إذا علمت أن سيد سابق رحمه الله مؤلف الكتاب الشهير فقه السنة والتي لا تكاد تخلو منه مكتبة عربية كتبه وعمره 25 سنة وأن حسن البنا رحمه الله الذي أسس أكبر تنظيم إسلامي عالمي قائم إلى يومنا هذا وهو تنظيم الإخوان المسلمين وعمره كان 25 سنة، ,وأن صاحبنا الشاعر التونسي ذائع الصيت ابو القاسم الشابي الذي زرناه في الزيتونة اليوم توفي وعمره 25 سنة فقط ,إذا علمت هذا فلعلك لن تستغرب سؤالي لنفسي ولك ماذا أنجزت في ال25 سنة الأولى من عمرك؟

 انني اشارف تمام الـ 21 سنة ، ربما يكون انتاجي الشخصي مقارنة بمن حولي جيد نوعاً ما ، ولكن ليس الناجحين هم من يقارنون أنفسهم بمن هم أقل منهم ، بل يقارنون أنفسهم بمن هم أكثر نجاحاً .. فأين أنا من سيد سابق و حسن البنا و ابو القاسم الشابي رحمهم الله !!!

و ماذا عنك أنت ؟!

يقول : جورج برناردشو :

الإنسان يولد ويموت .. ولكن بين موته وولادته يصنع حضارة .

 

 

إن الأمر يشارف حقاً على أن يكون جدياً .. إنها الحقيقة

إما أن تكون .. أو لا تكون

إما أن تكون .. أو لا تكون

الريم الناصري

steker_509102848

أتمنى

أتمنى ألا نقول (أريد أن أعيش في اليابان) ولكن أن نقول (أريد أن أعيش في بلدي لأطورها وأجعلها مثل اليابان بل وأحسن).
أتمنى ألا نقول (لن نصل إلى ما وصل إليه اليابانيون ولو بعد مئة عام) ولكن أن نقول (سنصل بإذن الله لما وصلوا إليه وأحسن خلال جيل واحد فقط..فهذا كل ما نحتاجه لتغيير أمة بأسرها).
أتمنى ألا نقول (لا نريد أن نرى تجارب غيرنا) ولكن أن نقول بكل تواضع (فلنستفد من تجارب غيرنا حتى نرتقي).
أتمنى ألا نقول (عندنا خير كثير في العالم العربي ونحن راضون عما نحن فيه) ولكن أن نقول (صحيح لدينا خير في بلادنا ولكنه لا يكفي ونطمح إلى المزيد من التطور بشكل مستمر وأسرع فالعالم من حولنا يسير بسرعة الصاروخ ولا يكفي أن نمشي لنتقدم).
أتمنى ألا نقول (أصبت بإحباط شديد من رؤية ما وصل إليه اليابانيون) ولكن أن نقول (لدي أمل كبير أن نصل إلى ما وصل إليه اليابانيون فهم بشر مثلنا وكما وصلوا فيمكن أن نصل).
أتمنى ألا نقول (ليس بيدي شيء أفعله فالأوضاع صعبة) ولكن أن نقول (لا شيء مستحيل والمهم أن أفعل كل ما في وسعي وطاقتي في المجال الذي أنا فيه وأن أفكر كل يوم بكيفية تحسين أدائي ولو بشكل بسيط ولكن بشكل مستمر).
أتمنى ألا نقول (المقارنة ظالمة مع اليابانيين فنحن بلاد ما زالت نامية) ولكن أن نقول (آن الأوان أن نقارن بالأحسن والأفضل وآن الأوان أن نرفع من معاييرنا وأهدافنا وتطلعاتنا لمستقبل بلادنا العربية).
أتمنى ألا نقول (إظهار مشاكل العالم العربي فضيحة) ولكن أن نقول (إظهار مشاكلنا ضرورة لعلاجها ، فخمسين في المئة من علاج أي مشكلة يأتي بالاعتراف بها أولا).
أتمنى ألا نقول (السبب هو الآخر…فالشعب يلوم الحكومة والحكومة تلوم الشعب) ولكن أن نقول (السبب هو نحن… فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته…فالشعب راع ومسؤول والحكومة راعية ومسؤولة وكل إنسان مسؤول عما هو فيه من موقع في أهله أو وزارته أو وظيفته أو مدرسته).
أتمنى ألا نقول (لهم الدنيا ولنا الآخرة)!! ولكن أن نقول (فلتكن لنا الدنيا والآخرة معا كما كانت لأسلافنا فقد جمعوا بين العزة والتطور في الدنيا مع أعلى درجات الفردوس الأعلى بإذن الله في الآخرة).
تذكرة:
لم نذهب إلى اليابان للتمجيد ولا للتقليد, ولكن لنأخذ منهم كل مفيد.
الحكمة ضالة مؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها.

أحمد الشقيري

مقالة رائعة لخصت خلاصة ما نستطيع أن نتلكم عنه بعد أخذنا لفائدة هذا البرنامج ..

كل شيء يعتمد على الفرد ، إذا اقتديت انا و أقتدى هو و اقتدوا هؤلاء ، فسنشكل جيلاً حسناً يقتدي بحسنات غيره ويتخلى عن سلبياته ،

لا تقل أنا فرداً واحداً وكيف سيكون لي تأثيراً ما دمت مجرد فرداً واحداً .. بل بعكس ذلك ،

” الفرد مع الفرد يتكون المجتمع “..

لا تقلل من أهمية نفسك في تغيير المجتمع ، وأكبر دليل على ذلك هو الأستاذ أحمد الشقيري الذي تبنى أفكاره وأخلاقه في اجزاء سابقة من خواطر وعرض عادات شعوب اخرى نجحت بتمسكها بعاداتها وأخلاقها وتمسها بالعمل والجد في الحياة  وقام بعرض ذلك بشكل جذاب ومؤثر ، ولك أن ترى كم عدد المعجبين بفكره الراقي ..

دعوة عامة نبدأ بها من الفرد و نعلم بها الاطفال منذ الصغر عادات جيدة حسنة تبني جيلاً راقياً في المستقبل .

تحية امتنان و احترام لك أحمد الشقيري ..

صفحة المقال على جريدة الوطن

صفحة الشقيري على facebook وفيها عرض لكل حلقات خواطر 5


AlreemAlnasri

الحياة حكمة

ولم أجد الإنسان إلا إبن سعيه فمن كان أسعى كان بالمجد أجدرا وبالهمة العلياْ ترقى إلى العٌلــى فمن كان أعلـى همـة كان أظــفرا

I use 2DO for iPhone

Blog Stats

  • 12,863 hits

Del.icio.us

نوفمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« يناير    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930